Kategorier
قانون

هناك عدة أسباب لانتقاد massflyktsdirektivet (التوجيه الجماعي للاجئين)

حتى الآن، وصل ما يقارب 000 38 لاجئ أوكراني إلى السويد. معظمهم مشمولين بتوجيهات الاتحاد الأوروبي الخاصة باللاجئين، والتي تهدف إلى منح اللاجئين بتصاريح إقامة مؤقتة في اسرع وقت ممكن. على عكس عملية اللجوء العادية، لا يتم إجراء تقييم فردي، مما يعني أن اللاجئين الأوكرانيين يمكنهم الحصول على الحماية في أيام قليلة. يرحب التوجيه الجماعي للاجئين بالأشخاص المهاجرين والمعاملة السريعة تعني الأمن والراحة لأولئك الذين يهاجرون. ومع ذلك، هناك عدة أسباب لانتقاد التوجيه الجماعي للاجئين.

 

يهدف توجيه اللاجئين إلى منح الأشخاص ”بالحماية المؤقتة” وتصريح الإقامة صالح فقط حتى 4 مارس 2023. خلال هذا الوقت لا يوجد الحق لتسجيل المدني أو مبادرات التأسيس مثل (اللغة السويدية للمهاجرين (SFI/إس إف إي)) أو الرعاية الطبية الكاملة للراشدين. التسجيل المدني هو التسجيل الأساسي للسكان في السويد وشرط أساسي للعديد من الحقوق السويدية، مثل الحق في الإعانات الماليه. يؤدي فقدان جهود التأسيس  إلى المزيد من صعوبة الاندماج والاستبعاد الاجتماعي. تعني التوجيه أيضًا أن الراشدين يتلقون رعاية طبية طارئة فقط. يمكن اعتبار هذا غير إشكالي طالما أن اللاجئ يحتاج فقط إلى ”حماية مؤقتة” كما تقدمها التوجيه الجماعي للاجئين. ماذا يحدث إذا امتدت الحماية اكثر؟

توجيه اللاجئين صالح لمدة عام واحد من تفعيله، حتى 4 مارس 2023. يمكن بعد ذلك تمديد الصلاحية لمدة عامين آخرين. إذا لم يستقر الوضع في أوكرانيا، فسيعيش الناس تحت شروط توجيه اللاجئين لمدة ثلاث سنوات. ثلاث سنوات هي فترة طويلة بما يكفي لتحقيق الاستقرار في السويد. بدلاً من مجرد تأشير اللاجئين إلى الطلب حسب التوجيه الجماعي للاجئين، يجب أيضًا إبلاغهم بإمكانية التقديم على اللجوء والحصول عليه. خلال وقت المعالجة، يحصل طالب اللجوء على نفس ظروف المعيشة التي يتمتع بها اللاجئ الجماعي، لكن متوسط ​​وقت المعالجة هو 10 أشهر (2020). يوجد خلال طلب اللجوء امكانية تعزيز الحقوق والحصول على ظروف معيشية جيدة في وقت أقصر بكثير. يبدو أن الحكومة لا تريد الاستقرار للاجئون أو تواجدهم في السويد.

ليس فقط هذا. في 24 فبراير قررت إدارة الهجرة توقيف القرارات ووقوف التنفيذ بخصوص أوكرانيا، والذي يستمر حتى إشعار آخر. تقديم طلبات اللجوء الأوكرانية مكدسة الآن. تؤكد إدارة الهجرة أنه لا يوجد أساس آمن بما فيه الكفاية لاتخاذ القرارات، على الرغم من حقيقة أن كل شخص لديه الحق في محاكمة أسباب لجوئه. هذا يعني أنه اللاجئون الأوكرانيون  ينجبرون على العيش في ظل شروط التوجيه الجماعي للاجئين، والشروط التي تنطبق على الاشخاص الطالبين اللجوء، لفترة أطول مما هو ضروري.

تم التفاوض على توجيه اللاجئين في أوائل عام 2001، ولكن لم يتم تفعيلها حتى 4 مارس 2022. من اللافت للنظر أن التوجيه لم يتم تفعيلها فيما يتعلق بأزمة اللاجئين في عام 2015. في ذلك الوقت، كما هو الحال الآن، كان مئات الآلاف من الأشخاص يهاجرون من الحرب والقصف الروسي. الاستنتاج هو أن لا تتم معاملت الناس بالتساوي. في Dagens Arena كتبت عالمة السياسة Lisa Pelling ”أوروبا ممتلئة – لكن ليس للاجئين البيض”.

اللاجئين الأوكرانيون الحوالي 000 38 شخص في السويد لم يطلبوا المجيء إلى هنا. هم هنا بسبب الحرب في وطنهم. عدم الإفصاح عن إمكانية تقديم طلب اللجوء بعد منح تصريح إقامة مؤقتة حسب التوجيه الجماعي للاجئين يساوي الذهاب وراء ظهور أولئك الذين يحتاجون إلى الحماية. دعهم يعيشون في ظروف معيشية جيدة ويستقرون في السويد. إذا كان ألحظ يحالفنا، فسيبقون في السويد، ويصبحون مواطنين صادقين، ويدفعون الضرائب ويساهمون في تنمية السويد ورفاهيتها.